بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه وعناصره

بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه، يعرف الإضراب بامتناع الشخص عن أداء فعل معين لإجبار الآخر على الانصياع لرغبته. وفي قانون العمل يعد الإضراب من أشهر مصطلحات القانون، وقد تناولته جميع الشرائع العربية لتحديد أثر الإضراب على العمل وأسباب الإضراب وتعريف الإضراب تعريفًا قانونيًّا يطبق عليه شروط الإضراب كافة.

تابعونا في بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه لتلموا بجميع عناصر الموضوع وتطلعوا على أنواع الإضراب.

لنشرح أولًا بداية ظهور الإضراب عن العمل في أثناء عرضنا لبحث حول الإضراب عن العمل 

بحث عن الإضراب عن العمل

يعود تاريخ ظاهرة الإضراب إلى قديم الأزل تحديدًا منذ عهد الفراعنة، مرورًا بالإضراب في الثورات الإنجليزية عقب الثورة الصناعية والنقابات العمالية والمصالح الحكومية منذ القديم حتى الآن. فالإضراب ليس بالظاهرة حديثة المنشأ، لكنه فعل قديم يقوم به الأشخاص بشكل فردي أو جماعي لإجبار الجهة الأعلى على الاستجابة لمطالبها.

يطلق مصطلح الإضراب على امتناع مجموعة ما من الأشخاص تربطهم مصلحة واحدة كالعمل أو الدراسة أو الوطن عن أداء واجب معين عليهم القيام به، كما يشمل الإضراب بعض فئات المجتمع كالطلاب والتجار والفلاحين والعمال والشعب كله في بعض الحالات.

وفي أثناء البحث بين طيات كتب القانون لكتابة بحث عن الإضراب وأحكامه، خلصنا إلى أن الإضراب له العديد من الآثار السلبية على العمل والدولة وربما على القائمين به، لكنه في بعض الأحيان يكون إشارة للتحرك السليم.

تابع بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه

ننتقل ثانيًا إلى عرض تعريف الأضراب وإجابة السؤال الأشهر ما هو الإضراب عن العمل؟

يعرف الإضراب بأنه رفض الإكمال في العمل وفي الأغلب يكون بالاتفاق مع جماعة الأقران، نتيجة مشكلة مع رب العمل أو الاعتراض على شيء أو الاحتجاج على مستوى الأجور أو طرد من عمل أو أي شيء يشعر فيه الشخص بالظلم، فيلجأ إلى الإضراب لإكراه الآخر على سماع ما يريد، والوصول إلى حل وسط يرضي جميع الأطراف.

ويختلف الإضراب عما يعرف بتعطيل العمل؛ فالإضراب هو الامتناع عن العمل من قبل العمال، للضغط على صاحب العمل وربما للضغط على رئيس الدولة أو الوزير لتنفيذ بعض المطالب الشعبية.

أما تعطيل العمل يصدر بقرار من صاحب العمل نوعًا من الوقاية من الآثار السلبية المترتبة على الإضراب.

نقدم لكم بالتفصيل في بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه، جميع تعريفات الإضراب وعناصر الإضراب. أكملوا معنا.

إليكم تعريف الإضراب القانوني وتوضيح متى يكون الإضراب من نظر القانون 

يعرف الإضراب القانون بأنه حق مكفول من حقوق العمال، حيث نصت عليه جميع تشريعات العالم، وتتقارب التشريعات في أحكام الإضراب وقوانينه وطريقة التعامل معه من قبل أرباب الأعمال والدولة. 

ويقصد بالإضراب القانوني هو امتناع العمال عن الاستمرار في العمل مقابل شرط معين بهدف الضغط على المسؤولين لتنفيذه بهدف تحسين شروط وآلية العمل؛ فهو من وسائل الاعتراض السلمية التي تهدف إلى التكافؤ بين العامل وصاحب العمل دون اللجوء لأساليب غير مشروعة.

وقد نصت المعاهدات الدولية أجمع حق العمال في اللجوء إلى الإضراب متى شعروا بالظلم، وقد كفلت قوانين العمل العربية حق الإضراب لأي عامل وأي مواطن.

يتخذ الإضراب الشكل القانوني له إذا اتبع الآتي:

  • عدم الاتجاه إلى تخريب المؤسسة والخروج على القانون.
  • التعبير عن المطالب بوضوح وتبرير ما يدعو إليها.
  • ألا يرفض الشخص العمل في حالات الضرورة القصوى؛ كأن يرفض الطبيب إسعاف مريض حالته خطرة، أو كأن يرفض رجل إطفاء الحريق القيام بالعمل بحجة الإضراب.

فالإضراب عن العمل حق مكفول للجميع ولا يمنعه أحد، على شرط اتباع الوسائل السلمية والتعبير عن الرفض بالطرق السلمية.

سنكمل في بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه، ونتعرف معًا إلى أهمية الإضراب وأثر الإضراب عن العمل.

يتضمن مصطلح الإضراب عدة عناصر إليكم عناصر الإضراب عن العمل

يشتمل الإضراب على عنصرين هما:

  1. العنصر المادي: ويعني امتناع العمال عن العمل الوظيفي بشكل مؤقت. وله 3 شروط:
  • الامتناع عن أداء عمل إلزامي؛ أي التوقف عن ممارسة مهام الوظيفة.
  • الامتناع عن أداء العمل بشكل مؤقت لسبب معين ومعروف.
  • الامتناع الجماعي عن أداء العمل أو من أغلب العمال.
  • موافقة الإدارة على سبب الإضراب.
  1. العنصر المعنوي: ويعني وجود نية من وراء الإضراب عن العمل، وله شرطان هما:
  • نية الإضراب عن العمل.
  • تدبير فعل الإضراب والاتفاق بين أفراد الجماعة.
  • المطالبة بطلبات مشروعة.

تابعنا في: بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه.

نشرح لكم جانبًا مهمًا وهو شروط الإضراب عن العمل 

تتمثل شروط الإضراب عن العمل في النقاط الآتية:

  • اتباع السلمية وعدم اللجوء إلى أعمال العنف والتخريب.
  • إخبار رب العمل قبل تنفيذ الإضراب بعشرة أيام على الأقل ويكون بكتاب مكتوب وموقع من قبل المشاركين.
  • توضيح الأسباب التي دفعت إلى الإضراب.
  • أن تكون طلبات المضربين شرعية؛ كالتخلص من الظلم والتعسف أو الاعتراض على بعض الأشياء.

تابع بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه

مثلما تحدثنا سالفًا يجب توضيح أسباب الإضراب فهيًّا بنا 

توجد عدة أسباب كامنة وراء حدوث الإضراب عن العمل من أبرزها:

  • تأخير المرتبات والمكافآت.
  • رفض إحدى السياسات المتبعة في العمل.
  • الفصل التعسفي للعمال.
  • ضعف قيمة الزيادات السنوية.
  • سحب الامتيازات دون سبب.
  • تكليف العمال بساعات عمل إضافية دون فترات راحة.
  • الخصم من الراتب في الإجازات الرسمية.
  • إغلاق المؤسسات وتسريح العمال.

بالطبع يوجد العديد من أسباب الإضراب لكننا جمعنا الأسباب الأكثر بروزًا في قوانين العمل.

الموضوع محوره: بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه.

نتعرف إلى أشهر أنواع الإضراب في قانون علاقات العمل الوطني

يعد الإضراب من أشهر حقوق العامل في قانون العمل، فهو حق محمي من القانون مع وجود بعض القيود المنظمة لعمله. ومن أشهر أنواع الإضراب:

  1. الإضراب عن القيام بالعمل الظالم: يتمثل في رفض العمال القيام بالأعمال غير القانونية التي يكلفون بها من رب العمل.
  2. الإضراب الاقتصادي: يكون سببه تأخير الرواتب والمزايا بين العمال.
  3. إضراب الاعتراف: يهدف هذا النوع إلى إجبار أصحاب العمل على تكوين نقابة عمالية أو نقابة لفئة معينة من الموظفين؛ كمهنة الترجمة في مصر مثلًا لا تمتلك نقابة.
  4. الإضراب القضائي: وهي رفض تنسيق العمل لتأكيد حق العمال في وظائف معينة.
  5. الإضراب عن الطعام: يحدث هذا النوع في الحالات الخاصة بالسياسة كإضراب السجناء عن الطعام احتجاجًا على الحبس أو التعذيب، لكنه نادرًا ما يحدث في قانون العمل.

تابع بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه

نشرح لكم أعزائنا أهمية الإضراب وجوانبه الإيجابية 

مما لا شك فيه أن فعل الإضراب على الرغم من سلميته، فإنه يصنف حلًا أخيرًا يلجأ إليه العاملون للتعبير عن الظلم وعدم تلبية أبسط الحقوق والمطالب التي تضمن أمانهم وسلامتهم المهنية وربما الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. 

لكن في بعض الأحيان يحتل الإضراب أهمية كبيرة تتمثل في:

  • كونه وسيلة آمنة للتعبير عن الغضب من الظروف الاقتصادية والاجتماعية. (ففي الأغلب ينتشر بين شريحة كبيرة من المجتمع).
  • يوفر للطبقة الكادحة حق المطالبة بحقوقها وتوضيح مظالمها، فيصبح وسيلة لحماية المستضعفين من براثن الظلم والإكراه.
  • يعطي انعكاسًا على شيوع الديمقراطية والسلام في الدولة.
  • يساعد في حل العديد من المشكلات، ومن ثَمّ تقليل معدلات الجرائم كالاختلاس وغسل الأموال.

ونظرًا لضرورة مصطلح الإضراب عرضنا لكم هذا الموضوع في بحث عن الإضراب وأحكامه.

إليكم أثر الإضراب عن العمل (الآثار السلبية للإضراب)

في أغلب الأحوال يترتب على الإضراب آثار سلبية كبيرة على الشركات والعمال مثل:

  • فقدان الشركة لسمعتها وانتشار سمعة الظلم والتعسف فيها.
  • ترك العمل من قبل الكثير من العمال.
  • ضعف إيرادات الشركة خلال فترة الإضراب، ومن ثم تأثر خزينة الشركة.
  • زعزعة الأمن وإثارة البلبلة والشائعات.

نتيجة لهذا وضعت القوانين العربية والأجنبية أيضًا عقوبة الإضراب عن العمل في بعض الحالات، تابعوا بحث عن الإضراب وأحكامه لنتعرف إليها.

ما هي عقوبة الإضراب عن العمل في الدول العربية؟

بحث عن الإضراب عن العمل

وضعت القوانين العربية في كتب قوانين العمل عقوبة الإضراب عن العمل، بهدف ضبط عملية الإضراب وعدم تركها دون رادع؛ حفاظًا على سلامة الدولة وحقوق العمال ذاتهم.

تتمثل عقوبة الإضراب عن العمل في الحبس والغرامة معًا، وتتضاعف العقوبة تبعًا للحالة أو المهمة التي تخلف الموظف عن فعلها بحجة الإضراب عن العمل.

ما هو حكم الإضراب في مصر؟

يكفل القانون المصري حق الإضراب لكل عامل، وينظر في مطالب المضربين عن العمل وينفذها، ولا يعاقب القانون المصري على الإضراب إلا من يخالف القانون ويخرج على القواعد المتفق عليها.

قواعد الإضراب عن العمل في القانون الجزائري

يضع القانون الجزائري عدة شروط وضوابط تتبع عند الإضراب:

  • استيفاء جميع طرق التسوية الودية.
  • موافقة العمال.
  • إخبار أصحاب العمل قبل تنفيذ الإضراب.
  • ضمان سلامة أماكن العمل.

ويمنع القانون الجزائري عدة فئات من الإضراب هي:

  • موظفو الجمارك.
  • موظفو السجون.
  • القضاة.
  • أفراد الحماية المدنية.

الإضراب عن العمل في القانون السعودي

يحظر النظام السعودي وسائل وأشكال الإضراب عن العمل كافة، ويسعى جاهدًا إلى حل الأمور ذات الخلاف بين شرائح العاملين بالدولة لتجنب مظاهر الغضب والاحتجاج في المملكة.

الإضراب عن العمل حق لكن يجب استخدامه بحرص كي لا ينقلب على أصحابه.

تكلمنا عن: بحث عن الإضراب عن العمل وأحكامه

المصادر: 

عدنان العابد ود. يوسف الياس، قانون العمل، ط 2، مطبعة العمال المركزية بغداد 1989.

د/ صلاح علي حسن، تنظيم الحق في الإضراب، دار الجامعة الجديدة، الإسكندرية، 2012.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *